أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، . كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل

"بوزبال" تفوقت مشاهدة حلقاتها في "اليوتيوب" على فيديوهات بن كيران

اذهب الى الأسفل

20052012

مُساهمة 

"بوزبال" تفوقت مشاهدة حلقاتها في "اليوتيوب" على فيديوهات بن كيران





حققت شخصية "بوزبال" الكرتونية نجاحاً باهراً غير مسبوق في المغرب، من خلال عرض حلقات قصيرة منه في موقعي يوتيوب وفيسبوك، والتي شاهدها ملايين الأشخاص الذين جذبتهم طبيعة هذه الشخصية الكرتونية وتعبيراتها الواقعية والكوميدية في فضاء الشارع.

وتتطرق شخصية "بوزبال" الكرتونية، إلى قضايا اجتماعية عديدة من عمق الواقع المغربي عبر توظيف لغة الشباب المتداولة في الشارع، وأيضا رؤيتهم الخاصة لأوضاعهم اليومية، وذلك باعتماد مواقف فكاهية طريفة وبالتركيز على السخرية السوداء.

وتفوقت شخصية "بوزبال"، من حيث عدد المشاهدات والتعليقات، على مقاطع الفيديو التي تبث خطب وصور مشاهير السياسة من قبيل رئيس الحكومة عبد الإله بن كيران ذو الشعبية الكبيرة، وشخصيات الفن والرياضة، أو حتى تلك التي تعرض لبعض الأحداث الساخنة سواء داخل المغرب أو خارجه.


وتعليقا على الموضوع، قال محمد نصيب، مُبدع ومُخرج شخصية "بوزبال" الشهيرة بالمغرب،إن شخصية بوزبال تعكس بعض الجوانب الظاهرة والخفية لفئة من الشباب غير المندمج في المجتمع المغربي، مشيرا إلى أن "هذه الفئة تعيش الضياع والحرمان نتيجة الظروف الصعبة التي مرت منها انطلاقا من المحيط الاجتماعي الذي عاشت فيه وصولا إلى الأفكار التي خلصت إليها". ولفت نصيب الانتباه إلى أن هذه الرسوم تهدف إلى التوعية بخلاف ما يظنه البعض، لأن التغيير لا يأتي من فراغ وبدون مبادرات، مضيفا أنه عندما نضع أيدينا على ظاهرة سلبية استفحلت في المجتمع ثم نكشفها بكل شجاعة ووضوح، تغدو محط محاولات تحليل لإدراك أسبابها بغية التوصل لعلاجها والخروج منها".


واستطرد مبدع "بوزبال" بأن هذه الشخصية تجسد ذلك الشخص غير المؤدب وغير المتعلم الذي يتصرف اتجاه المجتمع بقسوة وأنانية، غير آبه بنظرة الآخرين له، ومتحديا كل القوانين والأعراف التي ترمي إلى تنظيم المجتمع.

وأوضح نصيب بأن شخصية "بوزبال" موجودة بكثرة داخل المجتمع، وبأن التغيير وتطوير الذات نحو الأفضل ـ ولو بوسائل بسيطة وعادية ـ بات أمرا محتما على الجميع في ظل التطور الذي يعرفه العالم، لافتا إلى أن "بوزبال بصفاته السلبية لم ولن يكون وجوده مقبولا إلا إذا أحسن التصرف، وأصبح فردا منتجا وإيجابيا داخل المجتمع".



وبالرغم من ذلك، يضيف المُتحدث أن شخصية "بوزبال"، أقنعت آلاف المغاربة بالضحك على الواقع المرير لشبابهم، بينما تُصرف الأموال الطائلة على برامج فكاهية تُعرض في القنوات التلفزيونية خاصة في شهر رمضان من أجل إضحاك الجمهور، لكن دون جدوى".

Admin
Admin

عدد المساهمات : 207
تاريخ التسجيل : 02/11/2011
العمر : 26

http://3arab3alam.a7larab.net

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى